منتديات ذوقان الهنداوي التعليمية
كل شي يرحب بك..أهلاً وسهلاً...كل شي يتبسم ويتوهج فرحا بقدومك..كل شي ينمق عبارات الترحيب
ويصوغ كلمات الحب لوجودك..كل شي ينتظر مشاركاتك ..وقلمك الرائع وابداعاتك..كل شي يردد حياك الله
منتديات ذوقان الهنداوي التعليمية

منتديات تعليمية تربوية هادفة تابعة لمدرسة ذوقان الهنداوي الأساسية للبنين التابعة لمديرية التربية والتعليم منطقة لواء الجامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الدكتور صلاح لطفي آل هارون – من كتاب المعايير الدولية للتدريب التصنيفات العملية والوظيفية لتكاليف التدريب:
الخميس نوفمبر 23, 2017 3:30 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» كم يجب ان ينفق علي التدريب بالمؤسسات والجهات ؟
الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:42 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون – من كتاب المعايير الدولية للتدريب التدريب بالواقع الافتراضي
الأربعاء نوفمبر 22, 2017 5:28 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون – من كتاب المعايير الدولية للتدريب ملامح الموجة الرابعة للتدريب (2)
الإثنين نوفمبر 20, 2017 4:10 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون – من كتاب المعايير الدولية للتدريب
الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:58 am من طرف ن للتدريب الالكترونى

» الرياضة تحد من انتشار الخلايا السرطانية بجسم الإنسان
السبت نوفمبر 11, 2017 1:15 pm من طرف Admin

» دراسة بريطانية حديثة : السجائر تؤثر على العقل وتسبب السكتات الدماغية
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 4:40 pm من طرف Admin

» تجربة المعهد الدولي لمعايير التدريب الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الإثنين نوفمبر 06, 2017 2:09 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

» المتدربين من الجيل Z ؟ الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الأحد نوفمبر 05, 2017 2:19 pm من طرف ن للتدريب الالكترونى

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
أفضل الأعضاء الموسومين

شاطر | 
 

 الوقاية من آفة المخدرات في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 2447
تاريخ التسجيل : 23/09/2015
الموقع : المنتديات التعليمية التربوية

مُساهمةموضوع: الوقاية من آفة المخدرات في المجتمع   السبت مايو 21, 2016 9:32 am

الحلول المقترحة للحد من ظاهرة الإدمان على المخدرات

مقدمة


تعرف الوقاية : بأنها أي عمل مخطط نقوم به تحسبا لظهور مشكلة معينة : أو لظهور مضاعفات لمشكلة قائمة بالفعل ويكون الهدف من هذا العمل هو الإعاقة الكاملة أو الجزئية لظهور المشكلة،أو المضاعفات أو كليهما.

وقد ورد لفظ الوقاية ومشتقاته في مواضع كثيرة في سور القران الكريم ، ومنها قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم «وِمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ»

وكذلك قوله تعالى: «وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ۚ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ»

وقوله تعالى: «فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ»

وقوله تعالى: «فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ» وقوله تعالى: «فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً»

وقوله تعالى: «وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ» وقوله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ»

الأسرة


الحديث عن حتمية معالجة موضوع المخدرات بمنظار شمولي يؤدي بنا إلى التوقف عند الدور الأساسي الذي تلعبه الأسرة و خاصة الوالدين في التنشئة الإجتماعية للطفل باعتباره آمانة بين أيديهما و هما ملزمين شرعا بتربية أبنائهما و إعدادهم إعدادا كاملا و منسجما كي يتمكنوا من أداء دور ايجابي في المجتمع و ليس العكس.

و التنشئة الإجتماعية الصحيحة هي التي تنجح في بناء شخصية الطفل من جميع جوانبها الجسمية و الخلقية و الفكرية و السلوكية.

و الأسرة باعتبارها الخلية الأولى في المجتمع فان بصلاحها يصلح المجتمع، فهي التي تمنح القالب الأساسي للفرد، و لا حياة للفرد إلا داخل المجتمع كما أن المجتمع لا وجود له إلا بفضل الأفراد الدين يكوونه.



و المجتمع كالجسم الواحد لا بد أن تؤدي أعضاؤه دورها و وظائفها بكل دقة و نظام.

إن تفكك الأسرة و تهاون الوالدين في القيام بواجبهما التربوية المقدسة نتيجتها انهيار المجتمع من أساسه و فتح المجال واسعا أمام كل العواصف و الآفات الإجتماعية المختلفة.

المؤسسات والمجتمع


بطبيعة الحال ما تبنيه الأسرة مهما كان متينا ، يبقى بالضرورة في حاجة ماسة إلى الدعم و الاستكمال من قبل المعلم و الأستاذ و الجار و رفقاء الشارع ، والمساجد ووسائل الإعلام ، و توجيه الرأي العام و من خلال المؤسسات الأخرى التي عليها و اجب توفير العيش الكريم للمواطن كي يشعر بأن قيمته الإنسانية مصونة و حريته محترمة و حقوقه كمواطن محفوظة.

ومن الحقائق بالغة الأهمية التي أكدتها العديد من الدراسات وجود ارتباط قوي بين تعرض الشباب لعدد كبير من المؤثرات النفسية والاجتماعية ، المتصلة من قريب أو بعيد بموضوع المواد النفسية ، ويبين إقبال هؤلاء الشباب عل التعاطي والتضمين الوقائي لمثل هذه النتيجة ، هو التفكير في كيفية خفض تعريض الصغار والناشئة لما يعرف باسم (ثقافة المخدرات) حتى لا نجعل بإثارة دافع حب الاستطلاع لديهم نحو التعرف على عالم المخدرات ، خاصة إذا لم تكن مستعدين لإشباع هذا الدافع بالمعلومات الصحيحة والواقعية.

إن مؤسسات التربية والتعليم هي أحد القنوات التي ينبغي استغلالها ، ويمكن النظر في امكان استغلال المناهج والمقررات الدراسية للتوعية بالأضرار الصحية والاجتماعية للمخدرات على أن يتم ذلك بطريقة مدروسة وواقعية ، بحيث تتناسب طرق عرضها مع المرحلة الدراسية المستهدفة ، كما ينبغي تزويد المعلمين والمرشدين بالمعلومات الصحيحة والمهارات اللازمة للتعامل مع هذه المشكلة بشكل دائم

والمدارس أحد المؤسسات التربوية المهمة التي يجب أن تبدأ مهماتها عملية علاج الإدمان على المخدرات ، من خلال المعلومات الصحيحة التي يجب أن يثقف عليها الطلاب حول المخدرات سواء من خلال المقررات الدراسية المناسبة أو من خلال النشاطات المدرسية اللاصفيه .

ولأجل إنجاح هذه العملية يشترط تهيئة الكادر المؤهل لقيادة هذه العملية ، من خلال توفر الثقافة الصحيحة للعاملين بهذا المجال من المعلمين باعتبارهم نماذج أو قدوة للتلاميذ ، أومن خلال إبلاغ المسؤولين في المؤسسات التربوية لأي ظاهرة سلبية يتعلق بتعاطي الطلاب للمواد المخدرة ، أو أي مؤشر لإحتمال وقوع الطلاب فريسة هذه الظاهرة ، من خلال برامجها الهادفة إلى إنماء الوعي الثقافي تجاه ظاهرة الإدمان على المخدرات في الوقت الذي تعتبر فيه وسائل الأعلام سلاح ذو حدين لذلك يجب استخدامه بحرص وحذر شديدين ، من خلال التعاون المستمر بين مؤسسات ووسائل الإعلام المختلفة ومؤسسات البحث العلمي.

تستطع مساعدة آخر ... كيف؟


في حالة الطوارئ

إذا كنت مع شخص قد استهلك ويبدو أنه في حالة سيئة، وتَرَصَّدتَ العلامات التالية:


  • انخفاض كبير في الحيوية أو عدم الاستجابة
  • فقدان الوعي أو النوم العميق
  • صعوبة في التنفس
  • ضعف نبضات القلب
  • العرق المفرط
  • الجلد الندي أو انخفاض درجة حرارة الجسم (الجلد البارد)


يمكن أن يكون تسمم حاد ، والشخص الذي يشعر بواحد أو أكثر من هذه الاعراض ، لا ينبغي أبدا أن يترك لوحده ، إذا كنت في شك حول مدى خطورة التسمم وفي كل الحالات ، اطلب رقم 14

دور مساند

إذا استهلك شخص قريب منك بطريقة قهرية ، ترفيهية أو إشكالية ويبدو لك انه في مشكلة ، يمكنك بالتأكيد محاولة مساعدته ، تَذَكَّر مع ذلك ، أن يكون لديكدور مساند فقط لا يمكنك إقناعه بوقف استهلاك إذا لم يكن جاهزا. لا تأخذ أكثر من اللازم على كتفيك ، لا تدع الوضع ثقيلا جدا عليك، ولا تتردد في استشارة متدخل آخر لإيجاد سبل المساعدة

السلوكيات الواجب إتخادها والواجب تجنبها

السلوك الإيجابي:


  • انتظر حتى يكون في كل وعيه تماما لاجراء محادثات
  • اضهر له بمخاوفك تُجاه إستهلاكه للمخدرات
  • بَيِّن له التغييرات الذى شاهدتها عندما كان تحت تاثير المخدرات، على سبيل المثال، فإنه يظهر أكثر عدوانية، معظم تفكيره موجه للاستهلاك ، منعزل أكثر
  • أسأله كيف يرى الاستهلاك وعما إذا كان يعتقد أن الاستخدام أو الاستعمال هو إشكالي أم لا، إذا كان الأمر كذلك، شجعه لطلب المساعدة، إذا كان لا يزال لا يعرف بأن استهلاكه إشكالي، أدعوه للتحدث عن الأوضاع في الحياة التي تهمه كالأسرة، المدرسة، العمل، العلاقات مع الناس


السلوكيات الواجب تجنبها


  • التصرف كما لو لم يكن هناك مشكلة
  • أن تضره بكلمات جارحة أو تجادله دون داع
  • أن تحكم عليه
  • خطاب أو حديث يستند على لهجة الأخلاقية Discours moralisateur
  • الرغبة في إقناعه بالتوقف ، يجب أن تأتي من عنده
  • تأخذ كل شيء على كتفيك والرغبة في تسوية الأمور في مكانه


أسئلة وأجوبة



  • س: لماذا لا ينبغي لنا أن نحكم على المدمن ؟

    • ج: إذا حكمنا على شخص، فحكمنا لن يكون عادلا، لأننا لا نعرف إلا القليل جدا عنه. ونحن قد نحكم على جانب واحد من شخصيته ونتجاهل كل شيء آخر. في كثير من الأحيان التسمية بواسطة حكمنا تتبعه طوال حياته، (هو مدمن على المخدرات)، (هو سفاح) أو (لص) لحقيقة واحدة معروفة أو في بعض الأحيان بسبب الإشاعة التي ليست صحيحة دائما، من ناحية أخرى، قد يغيير.




الهيئات الدولية


حسب الوكالة الدولية لمكافحة المخدرات والجريمة، التابعة للأمم المتحدة، مكافحة المخدرات تقوم على بعدين: تقليص العرض و تخفيض الطلب ، فمن بين الحلول القترحة نجد :


  • 1- التأكيد على أهمية التنشئة الاجتماعية التي تمارسها الأسرة، ومؤسسات المجتمع الأخرى في غرس القيم الاجتماعية الصحيحة والابتعاد عن القيم الضارة ومنها تعاطي المخدرات.
  • 2- إصدار القوانين والتشريعات الرادعة للحد من تدفق هذه السموم ومنع إنتاجها.
  • 3- التعامل الهاديء والمتدرج من قبل الجهات الصحية والاجتماعية والأمنية بالنسبة للمتعاطين، والتعامل السريع الحاسم مع تجارها ومروجيها، ويعدّ الخطوة المهمة التي يمكن أن تؤدي إلى تضييق دائرة انتشارها.
  • 4- التأكيد على المؤسسات التعليمية بضرورة إدخال مضار الإدمان في مناهج المدارس الثانوية والمعاهد والجامعات.
  • 5- التأكيد على أهمية التوعية الجماهيرية ضد أخطار تناول المخدرات بأنواعها المختلفة مستفيدين من وسائل الإعلام المختلفة وتحميلها مسؤولية ذلك.
  • 6- البحث في كيفية شغل وقت الفراغ للشباب بنشاطات ثقافية ورياضية للتقليل من أوقات الفراغ لديهم.
  • 7- التأكيد على دعم المؤسسات الصحية ومراكز علاج المدمنين وتوجيههم بضرورة رعاية هذه الشريحة من أبناء المجتمع.
  • 8- التأكيد على دعم وتشجيع البحوث والدراسات التي تهتم بموضوع الإدمان على المخدرات وكيفية الوقاية منها.
  • 9- التأكيد على أهمية إقامة علاقات تعاون علمي مع المراكز العالمية لعلاج الإدمان والسعي لتبادل الخبرات والكفاءات والمعلومات فيما يتعلق بموضوع الإدمان وسبل علاجه والوقاية منه، والاستفادة من التجارب العالمية لمعالجة هذه الظاهرة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://education1.jordanforum.net
 
الوقاية من آفة المخدرات في المجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ذوقان الهنداوي التعليمية  :: المنتديات العامة :: المنتديات الصحية والسلامة العامة :: منتدى مكافحة المخدرات والتدخين-
انتقل الى: